انتشرت عمليات التجميل في السنوات الأخيرة وازداد الإقبال عليها من كل من الرجال والنساء، خصوصًا النساء، ويهدف كل منهما إلى الوصول إلى الجسم المثالي المشدود ذي القوام الممشوق. ومع زيادة عمليات التجميل وتعدد أهدافها؛ اختلطت بعض المفاهيم عند الكثيرين، وفي هذا المقال نوضح الفرق بين نحت الجسم وشفط الدهون، وهما من أهم الإجراءات التجميلية المعاصرة. 

الفرق بين نحت الجسم وشفط الدهون

لتوضيح الفرق بين نحت الجسم وشفط الدهون لابد أولًا أن نتعرف على بعض التفاصيل الخاصة بهما. 

عملية شفط الدهون 

شفط الدهون أو بالإنجليزية “Liposuction” عملية جراحية يتم فيها استخدام تقنيات معينة لإزالة الدهون من مناطق عديدة من الجسم مثل البطن والأرداف والذراعين والظهر والفخذ وغيرها من مناطق الجسم الأخرى. تعتبر عملية شفط الدهون عملية تجميلية من المقام الأول لإزالة “الدهون الموضعية” فقط ولا تُعتبر عملية تخسيس، إذ أن هناك شرطًا أساسيًا من شروطها، وهو اقتراب وزنك من الوزن المثالي أو يزيد بضعة كيلومترات فقط. 

أثناء عملية شفط الدهون يمكن استخدام إحدى هاتين التقنيتين:

  • شفط الدهون التقليدي: حيث يتم صنع عدة شقوق في المنطقة المستهدفة من الجسم، ويبدأ الطبيب بإدخال الأدوات الجراحية لتليين الدهون ثم شفطها بواسطة جهاز الشفط الخاص.
  • شفط الدهون بتقنية الفيزر: وهي من أحدث الطرق لشفط الدهون، إذ تُستخدم الموجات فوق الصوتية لإذابة الدهون وجعلها في حالة سائلة مما يسهل شفطها، وتتميز تلك التقنية بقلة الآثار الجانبية لها عن شفط الدهون التقليدي مثل عدم التأثير على الأنسجة المجاورة.

عملية نحت الجسم

يظهر الفرق بين نحت الجسم بالهايفو وشفط الدهون هنا أن عملية نحت الجسم أشمل من شفط الدهون، إذ أنها تنطوي على شفط الدهون من منطقة معينة ثم يليها مباشرة شد الجلد والتخلص من الترهلات نهائيًا.

يُقبل الكثير من الأشخاص على عملية نحت وشد الجسم مع ترهل الجلد بسبب فرط التعرض للشمس، أو النزول في الوزن بسرعة أو بعد الولادة المتكررة والرضاعة، وكذلك شد الجلد المترهل الناتج عن تقدم السن. 

في تلك العملية تُستخدم مُختلف تقنيات شد الترهلات والتخلص منها نهائيًا وإبراز العضلات، ليظهر الجسم بشكل رياضي جذّاب بعد انقضاء فترة النقاهة.

اعرفي تكلفة عملية نحت الجسم في مصر

من هم الأشخاص المرشحين لتلك العمليات؟ 

على الرغم من اعتقاد الكثيرين أن من الطبيعي عدم وجود أي موانع للخضوع إلى هذه العمليات لأنها إجراءات تجميلية، إلا أنه اعتقاد خاطئ تمامًا، إذ أن هناك الكثير من الشروط الواجب توفرها فيمن هو مقبل على أي من العمليتين، من أهمها:

  • التمتع بصحة جيدة ولا يعاني العميل من أي أمراض مزمنة تؤثر على نتائج العملية أو فترة النقاهة.
  • اقتراب وزنك من الوزن المثالي.
  • كون العميل يعاني من ترهلات ما بعد فقدان الوزن، وبعض الدهون الموضعية العنيدة.
  • أن تكون التوقعات لنتائج أي عملية تجميل توقعات واقعية، وأن يكون العميل على علم بما يجب فعله بعد العملية.
  • تجنب التدخين، إذ أن التدخين يؤثر على الشفاء أثناء فترة النقاهة.

دائما ما ننصح عملائنا بأهمية اتباع أنظمة غذائية صحية بعد إجراء عمليات شفط الدهون أو نحت الجسم، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بحيث لا تزيد السعرات الحرارية التي تتناولها عن المجهود الذي تبذله لتفادي تراكم الدهون مجددًا.

لمزيد من المعلومات عن أهم الإجراءات التجميلية في عيادتنا، يرجى التواصل معنا على الأرقام الموضحة في الموقع.